إنتاجه الشهر المقبل.. كل ما تريد معرفته عن اللقاح الروسي ضد كورونا

 

زفّ النائب الأول لوزير الدفاع الروسي روسلان تساليكوف بشرى سارة للمواطنين، تفيد بأن اللقاح الروسي ضد كورونا المستجد، والذي شارك في تصميمه وإنتاجه مختصون عسكريون وعلماء من مركز (جيمالي) للبحوث بات جاهزاً.

وأضاف تساليكوف، وفقا لـ”روسيا اليوم”: “أجرى المختصون العسكريون والعلماء، التقييمات النهائية لنتائج اختبار اللقاح الجديد، وكل المتطوعين الذين شاركوا بخير وقد حصلوا على المناعة ضد الفيروس، وبهذا يمكن القول إن أول لقاح محلي ضد الإصابة بعدوى كوفيد-19، بات جاهزاً”.

قبل ذلك، ذكر المكتب الإعلامي لوزارة الدفاع، أنه تم تقديم وثائق تسجيل اللقاح المذكور، إلى وزارة الصحة الروسية في 30 يونيو الماضي، وبعد الحصول على الترخيص، بدأت الاختبارات السريرية للقاح السائل والجاف، الذي صممه مركز (جيمالي) بالتعاون مع (معهد البحوث العلمي المركزي رقم 48) التابع لوزارة الدفاع.

ويعتمد اللقاح على فيروسات الغدة البشرية، التي تتمثل في نزلات البرد، وفقا لما ذكر موقع “themoscowtimes”.

ويقول كيريل دميترييف، الذي يمول صندوق الاستثمار المباشر الروسي، إن اللقاحات التي تعتمد على ناقلات الفيروس تم تطويرها منذ الثمانينيات وهي آمنة بشكل عام.

واللقاح أنتج أجسامًا مضادة ضد فيروس كورونا التاجي في الفئران والحيوانات الرئيسية، تحيد الفيروس بشكل فعال.

ووفقا للنتائج فقد حدثت التأثيرات في غضون أسبوعين بعد أخذ اللقاح عن طريق الحقن في العضلات، وكان مستوى الأجسام المضادة المتولدة قابلاً للمقارنة مع الأشخاص الذين يتعافون من كوفيد.

موعد الاختبارات الثانية على البشر

وفقا لدميترييف، فإنه من المتوقع أن تنتهي اختبارات المرحلة الثانية السريرية والأخيرة المكونة من 100 شخص في 3 أغسطس المقبل، ومن ثم يتم إنتاجه لاستخدامه ضد الفيروس المتفشي.

الكمية المتوقع إنتاجها

وتابع ديمترييف: “سيتم إنتاج 30 مليون جرعة من اللقاح في روسيا حيث نحتاج إلى 40 -50 مليون جرعة”.

أضاف دميترييف أنه يأمل في إنتاج 200 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا مع شركاء أجانب بحلول نهاية عام 2020.

وقال إن تركيا والإمارات العربية المتحدة ودول أخرى ستشارك في تجارب المرحلة الثالثة.

وأكد دميترييف في بيان حول بوابة الدولة لمكافحة الفيروسات التاجية الروسية: “بعد ذلك مباشرة نخطط لبدء الإنتاج الضخم.”

جدير بالذكر أن روسيا لديها رابع أكبر عدد من الإصابات بالفيروسات التاجية بعد الولايات المتحدة والبرازيل والهند، وقال الكرملين إن العلماء يعملون على ما يقرب من 50 مشروعًا مختلفًا للقاحات.

شاهد أيضاً

الطبيب الشهيد عبدالله محمد إسماعيل.. سار على خطى “مشالي” في خدمة الفقراء  وسبقه إلى السماء

      كتبت – سمر قنديل   في يوم الرابع عشر من يوليو الماضي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.