الطبيب الشهيد عبدالله محمد إسماعيل.. سار على خطى “مشالي” في خدمة الفقراء  وسبقه إلى السماء

 

 

 

كتبت – سمر قنديل

 

في يوم الرابع عشر من يوليو الماضي، استقلبت قرية كراديس التابعة لمركز ديرب نجم محافظة الشرقية، خبر وفاة علم من أعلام الطب والدواء هذا النبراس الذي سطرت علي يده الكثير الروشتات التي كانت سببا في شفاء الكثيرين بعد فضل الله عليه بالعلم والعطاء .

 

الدكتور عبدالله محمد علي علي إسماعيل، أو الشهيد رقم 115 من الجيش الأبيض في مواجهة وباء كورونا كما نعته نقابة أطباء مصر ، ولد في الثالث من ديسمبر لعام 1975 تخرج من بكالوريوس الطب والجراحة عام 2002 .

 

وبدأت رحلته في مجال الطب كأخصائي للمناظير وامراض الكبد والحميات والجهاز الهضمي، وجاء التكليف الأول له في الوحدة الصحية بمسقط رأسه والتي أحدث طفرة فيها.

 

ثم انتقل إلى مستشفي السنبلاوين العام ومنها إلى مستشفي حميات الزقازيق ومنها الي مستشفي الأحرار منذ 2010 إلى أن لفظ فيها أنفاسه الأخيرة وصعدت روحة الطاهرة إلى السماء.

 

الطبيب الشهيد هو أحد أبناء مصر الذين اتخذوا الطب رسالة قبل أن يكون مهنة للسعي على الرزق، كما فعل الدكتور الراحل محمد مشالي والذي أفنى عمره في خدمة الفقراء.

 

ومن المواقف الطيبة الت يتذكرها لها المرضى لديه، أثناء عملهفي عيادته الخاصة كان إذا شعر أن المريض غير قادر علي ثمن العلاج، كان يوفره له بدون مقابل، تخفيفا عن كاهل البسطاء والفقراء.

 

كما نفذ الطبيب الشهيد ثلاث حملات مكبرة للكشف المبكر عن فيروس سي خدمة لأهل بلدته وأجوارها إما في المجمع الإسلامي بالقرية أو  بمركز الشباب بالقرية، بالمشاركة مع شباب القرية.

 

وفي أزمة كورونا، فتح أبواب عيادته الخاصة علي مصراعيها وكان يسجل بنفسه مجاناً من يثبت إصابتهم بفيروس سي ويساعدهم في الإجراءات لصرف العلاج، ومن كان يصعب عليه التنقل لإنهاء اجراءات صرف العلاج لكبر السن آو عدم توافر الماديات فكان يأخذهم في سيارته الخاصة أثناء توجهه لعملة معه ومتابعتهم في صرف العلاج.

 

ويذكر أحد المصادر المقربة منه أنه عندما دخل فيروس كرونا المستجد إلى محافظة الشرقية، طالبه أحد أقاربه بأن يغلق عيادته ويعتذر لكبر سن والدته  لكان جاء رده: “دلوقتي المستشفيات العامة قفلت لو قعدنا إحنا  كمان الغلبان هايروح فين هايروح يدفع 50 و60 ألف جنيه في مستشفيات خاصة.. إحنا اتخلقنا عشان كدة ودا وقت وقفتنا جانبهم ” .

 

وبعد ما قاله ب أسبوع أثبتت إصابته بالفيروس كرونا المستجد وتلقى علاجه في مستشفي الأحرار، قبل أن يرتقي شهيدا تنعيه دعوات الفقراء والمعدمين ممن كان سندا لهم في الحياة سائلين الله أن يغفر له ويرحمه ويتقبله في الشهداء.

 

شاهد أيضاً

عيار 21 يسجل 866 جنيها.. تعرف على أسعار الذهب اليوم

شهدت أسعار الذهب عالميا تراجعا اليوم الأربعاء، بسبب استقرار أسعار الدولار وعمليات البيع من قبل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.